الريجيم المضاد

أضف تعليق12:43 ص, بواسطة المحروسة


أخيرا عرفت إيه سبب فشل كل ريجيماتي على مر السنين... إنها الثورة المضادة... أقصد الريجيم المضاد...

ومنذ اللحظة التي اكتشفت فيها هذا الكشف الثمين الذي لا يضاهيه إلا الكشف عن مقبرة توم-عدس-كمون..بدأت أراقب عن كثب تصرفات المحيطين بي لأجدهم يطبقون كل أساليب الثورة المضادة في الهجوم على ريجيمي المبارك...

وبدأت أحدد اللاعبين الأساسيين في المشهد الريجيمي المتداعي...

المتهم الأول: زوجي العزيز...

المتهم الثاني: حماتي العزيزة أم العزيز ..

المتهم الثالث: أمي الغالية...

المتهم الرابع: المجتمع والناس..

المتهم الخامس: الإعلام الموجَّه الموجِّه

المتهم السادس: الفلول

المتهم السابع: الجيش ....أيوه الجيش بيلعب ضد الريجيم بتاعي هاتشوفوا ازاي

أولا زوجي العزيز الذي كلما أعلنت عن نيتي البدء في الريجيم شجعني بأسلوب لطيف جدا من نوعية أنا بحبك كده بس لو عاوزه تخسي عشان صحتك خلاص براحتك... بالظبط زي أمريكا اللي بتحب مبارك واستقرار البلد بس لو نفسكو في ديمقراطيه دي حاجه ترجعلكو

ولكن بمجرد أن أبدأ في الريجيم يبدأ زوجي الحبيب في الشكوى من أني لا أتناول الطعام معه وأنه لا يتحمل أن يأكل وحده عشان انا اللي بافتح نفسه... ثم تبدأ الشكوى من ان مزاجي يتقلب بسبب نقص مستوى السكر في دمي... ثم يبدأ باحضار كل ما لذ وطاب من شوكولا سويسرية وخلافه إلى المنزل... ثم يبدأ في اصطحابي لتناول الطعام في الخارج بدعوى ان البيتزا خفيفة وباسكن عمل آيس كريم دايت وكلام من اللي يفتح النفس ويوسع المعده ده ويخليني تاني يوم نفسي فآيس كريم زي بتاع امبارح وماشيه في البيت اقول بيدزا بيدزا زي ماما عفاف شعيب... بس طبعا باتكسف أقول لجوزي اني عاوزه آكل لإني المفروض عامله ريجيم ومعدتي بقت قد الكستبان.. وتكون النتيجه اني أهجم عالثلاجه وأتناول كل ما خف حمله وعلا سعره الحراري... اهىء اهىء الانتكاسة الأولى

ورغم الانتكاسة فقد فقدت 5 كيلوجرامات من وزني وأنا سعيده بذلك جدا... وهنا تنزل حماتي إلى الملاعب بثقلها كي تنهي مهزلة ريجيمي بالهدف الذهبي..

تقابلني بعد غياب شهور فتقول لي انتي هاتفضلي تتخني كده على طول موش تاخدي بالك من وزنك... وعندما أقول لها ان أولا التخن والرفع دي حاجه المفروض تضايقني أنا أو ما تضايقنيش انما تضايقها هي ليه؟؟ ثانيا أنا بالفعل فقدت 5 كيلوجرامات من وزني ... فيأتي الجواب الدبلوماسي الذي يدل على سنين من الخبرة في الطب الصيني ومعرفة مواقع الألم... ايه ده خسيتي 5 كيلو غريبة جدا!! موش باينين خالص!!! أصل في الاوزان الكبيرة دي ال 3 كيلو وال 5 كيلو موش بيبانوا...

وهنا نلاحظ أن حماتي تلعب الدور الذي يقوم به المحبطين اللي طول النهار يقولولنا إصلاح إيه اللي عملتوه وفين مكاسب الثورة...موش شايفين حاجه موش حاسين بحاجه.. البلد بقت أسوأ

أمي الغالية: خسي خسي خسي... وأنا أسمعها كُلي كُلي كُلي

وأمي هنا تلعب دور المثقفين الذين يطالبون الثوار بأشياء تصب في صالح الثوار والثورة ولكنهم بأسلوبهم المستفز والمتعالي يدفعون الثوار إلى رفض آرائهم بالرغم من صحتها... من باب دي ثورتي أنا ماتخصش حد تاني... كنتو فين وانا باموت في التحرير وجايين دلوقتي تنصحوني...

المجتمع والناس: المحلات كلها عارضه لبس ما يدخلش في اشارة مرور... بنات ماشيه في الشارع أكاد أقسم ان هيكلي العظمي أتخن منهم... البار اترفع جدا... عمري ماهاكون رفيعة في هذا المجتمع السكيليتوني بامتياز... ده حتى الولاد اللي كانوا زمان مفخرتهم انه يكون الشاب طول بعرض... اتعمل عليهم مؤامرة كونية لإضعاف جيل كامل بالإيحاء ان العصعصة موضه.. والشاب بقى يا كبدي رفع حتة البانيه اللي اتحطت بين ورقتين كلينيكس واتعصرت لزوم الريجيم...

بالظبط زي المصريين الطيبين اللي عاوزين مصر في ثانيه تبقى زي أوروربا وبيطلبوا مطالب فئوية تعجيزية......

بس فيه فئة تانيه في المجتمع بتفسد ريجيمي بأسلوب أطعم وألذالأصدقاء الودودين: إيه ده خسيتي موووت... بقيتي تجنني... تحفة بجد مووواه تستاهلي يوم فري وانا اللي عازمه

تاتاتاتااااااا يوم فري... وما أدراك ما اليوم الفري... إنه يوم يستحقه كل من تحمل ويلات الريجيم... يوم الأوبن بوفيه يوم يعرف فيه المرء قيمة الوقت... فتلاقي اليوم ده دايما يبدأ من الساعة 12 بالليل اليوم اللي قبله ويظل صاحب الريجيم يقنع نفسه الدكتور قال يوم واليوم 24 ساعة موش بس 3 وجبات... فانا هافضل آكل ال 24 ساعة... ويظل صوت الست يرن في أذن الجائع " والله حرام النوم الليلة...النوم حرااام" ويظل الواحد ياكل ياكل لحد الساعة 12 بالليل في اليوم التالي... لحد ما معدته توسع وكتر الأكل يؤثر على قدرته على التفكير وعادة بيفشل الريجيم بعد ثالث يوم فري واللي عادة بيكون الثالث على التوالي موش واحد كل اسبوع...

بالظبط زي فئة طبالين الثورة اللي ظهرت تمجد انجازات الثورة وتدعو الثوار للاحتفال والرقص حول النار طول النهار, وخلاص كده حلو قوي وانتو اللي عملتوا الثورة... ولو الثوار ما خدوش بالهم هايتحولوا كلهم لحاجة شبه الضباط الأحرار الذين تحولوا فيما بعد إلى مجلس قيادة الثورة الذي مازلنا نستمتع بقراءة فضائحه حتى اليوم...

الإعلام وما أدراك ما الإعلام...ابقى قاعده في أمان الله باقزقز ضوافري حيث انها زيرو كالوري...وبتابع بشغف برنامج صحتك بالدنيا اللي بيكلمني عن فوائد الريجيم وفجأة يأتي الفاصل المحشي رز وسمنه وبيتزاهت وبيبسي ومولتو... ورغم أني أكره المولتو الا أنه في حالة الريجيم يصبح أي شيء مصنوع من الدقيق والزبده والشوكولاته له تأثير السحر على الأعصاب فأنا أرى الأشياء من منظار الجائع...فتجدني أنظر إلى الأبقار التي تعبر الطريق الصحراوي في أمن وأمان...فأراها ساندويتشات بيرجر ماشيه بتتمخطر وأجلس على شط اسكندرية فأرى البحر أمامي شوربة سي فود تنتظرني بفارغ الصبر لكي أضرب فيها مغرفتي عشان أجيب الكابوريا اللي ساقطه تحت... تماما كالإعلام الثوري الذي يشجع الثورة ظاهراً ويعزز الفتنة ويوجه اللاوعي ليخدم أهداف رجال الأعمال ومالكي قنواته وصحفه ومنابره المتعدده... ساويرس يهاجم الماده التانيه بشى الطرق ومع ذلك يظل يصرح أنه ليس ضد المادة الثانية... ويزرع الفتنة ويصرح أنه يدعو للوحدة...والبدوي يهاجم كل الاحزاب وشوية شوية هايطلع سعد زغلول هو الوحيد اللي كان واقف في ميدان التحرير... وحسن راتب يدافع باستماته عن الاستثمارات المشبوهة... وكل واحد شاريله جورنال لحسابه يزبطه ويهدم منافسيه... مثال بسيط مذيعة أون تي في الظريفة تعليقا على نبأ دعاوى بعض السلفيين لهدم الأضرحة قالت بالحرف:"لما بيعملوا كده في الأضرحة هايعملوا إيه في الكنائس"... مستوى جديد من التسخين يحسدها عليه العديد من البوتاجازات أم أربع عيون وفرن... كنا بنقول عالنظام السابق بيسخن لما يقول "خناقه بين مسيحي ومسلم تؤدي إلى قتل المسيحي" لإن المفروض أي خناقه بين اتنين جيران علشان أم حماده رمت ميه موش نضيفه على غسيل أم نبيل.. المفروض الإعلام يعامل الخبر على علته.. اتنين جيران اتخانقوا وواحد مات.. إيه دخل مسيحي ومسلم؟؟ انما أون تي في وصلت لمستوى أعلى من الإغراض... بالمنطق ده لو واحد مسلم قتل واحد مسلم هانقول "إيه ده بيقتل أخوه المسلم أمال هايعمل في المسيحيين إيه" بجد وصلوا للعالمية في إثارة النزعة الطائفية والأدهى إنهم بيعملوها بخباثة جعلت أغلب الناس تقول إنهم ناس زي الفل وموضوعيين... وهي دي الشطارة اديله السم في العسل.. وموش مهم البلد تولع ماهى طول ماهي والعه هانفضل احنا نكسب من تغطية أخبار الحريق... ومن بيع المياه لبتوع المطافي وفي الآخر هانشتري مخلفات الحريق ونبيعها خردة... وأهم شيء أكيد الحريق هايغطي على كل آثار فسادنا الذي لا يقل عن فساد نزلاء طرة... واخدين بالكو طول مالبلد واقعه البورصة واقعه وصغار المستثمرين بيبيعوا برخص التراب والحيتان إياها هي اللي لسه معاها فلوس تشتري... اشتروا البلد بالرخيص

الفلول... والفلول في اللغة هي البقايا المنكسرة... وأي أم تعرف جيدا دور البقايا المنكسرة في إفساد أي ريجيم كيميائي كان أو حتى نووي... فالبقايا التي يتركها الأطفال والتي يستحرم الإنسان المؤمن رميها في القمامة هي عدو الريجيم الأكثر ضراوة... وفي الريجيم لا تستنكف نفس المرجوم (المبتلى بالريجيم) لا تستنكف نفسه أي شيء من أول قطعة الشوكولا اللي وقعت عالأرض بس ما هو الأرض فلة ورميها في القمامة يدل على أني أشكك في نظافة أرضية منزلي اللي بيبرق.. وحتى بقايا طبق الأرز أبو ملوخية اللي الواد سايبه على الترابيزه مخصوص عشان يقيس الثبات الانفعالي بتاعي... منها لله الفلول اللي موش سايبانا نتهنى لا بريجيم ولا بثورة

ونيجي بقى لدور الجيش العملاق في وأد الريجيم ..

هي ديتها مؤتمر صحفي من بتوع المريخيين نزلوا التحرير لابسين جيش وقتلوا المعتصمين اللي هم برضو مريخيين لابسين جيش... وانا على طول تلاقيني جوه التلاجه باغمس آيس كريم ببسكوت دايجيستيف لزوم الريجيم برضو...

تحرير الرسالة…

هل تريد التعليق على التدوينة ؟