مش ناسيين - الشاطر حسن

تعليقان4:05 ص, بواسطة المحروسة



كنت في زيارة إلى دبي وقت قيام الثورة. وصلت مصر يوم 28 يناير.. يوم نزول الجيش إلى الشوارع... استقبلني نبأ مفجع "حسن ابن عمتك عينه راحت في المظاهرات النهارده."

 حسن؟ سنسن؟ معقوله حسن نزل المظاهرات؟ ياه الولاد كبروا وشالوا الهم بدري.. سنسن أطيب طفل وأحن شاب ممكن حد يشوفه في الدنيا.. تخرج توا من كلية الطب.. والده عالم ذرة يعمل في الخارج وله نظريات تدرس بإسمه في جامعات العالم المتحضر.. إحساس غريب مزيج من الألم والفخر والندم على تواجدي خارج مصر في أيام الثورة الأولى.

طلبت حسن عالموبايل ردت عمتي قلت لها: "ألف سلامه عليه يا طنط." ردت بكل هدوء وصبر" الحمد لله طلع ثورجي ليكي يا مروة.. " أوجعتني الكلمة.. أنا الثورجية؟؟ كيف وهو المصاب؟ طلبت اكلم حسن.. أخد الموبايل وكلمني.. صوته عادي جدا.. قلت له "ألف سلامه عليك يا حبيبي.." فأجاب بكل بساطه "مش مهم خالص عين تروح.. المهم تفتكري العين التانيه هاتشوف تغيير؟"

كان وقع كلامه أقوى من وقع نبأ إصابته... يا حبيبي يا حسن.. والله يابني ما هاسكت ولا هايهدالي بال غير لما عينك التانيه تشوف التغيير اللي كلنا بنحلم بيه.

يا أصحاب الكراسي... يا سكان المجالس... حسن ما كانش ناشط سياسي "أصبح الآن"... حسن ماكانش محتاج فلوس وكنتاكي.. ولا كان تبع أي جهة مضحوك عليها فنظركم... حسن نزل المظاهرات يطالب بحرية الرأي وحقوق الغلابه.. نزل عشان غيره مش عشان نفسه..  إحساسكو إيه والا انتو جبلات؟؟  إزاي متوقعين إننا نرجع ننام في بيوتنا ونسيب حق اللي ماتوا واتصابوا وحق اللي لسه هايتصابوا ويموتوا عشان مصر تشوف النور...  هاستنى لما ابني يكبر وينزل يتظاهر ويقول "عيش حرية عدالة اجتماعية" بعد 18 سنة؟؟؟ ويرجعلي برصاصة قناص في صدره!!! تفتكروا هاستنى؟؟ 

مش هاستنى ف مكاني ولا انتو هاتستنوا فأماكنكو. فاعملوا على التطهير وتسليم السلطة لأننا نعمل على الثورة.
{ويا قوم اعملوا على مكانتكم إني عامل سوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ومن هو كاذب وارتقبوا إني معكم رقيب }

مش هاستنى ف مكاني وخلاص ‏‏{‏‏رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْه} يا مرحبا بالسجون الحربية للمدنيين... تغرس ناشط في سجن حربي ينمو شجرة تطرح نشطاء.

مش هاستنى... مصر مش هاتستنى 60 سنة قد اللي فاتوا تاني... يا صاحب المقام الرفيع... يا من تنزه اسمه عن النقد والسباب الحلال... إحسبها صح تعيش.
ودي صورة حسن وسط اصحابه ومش هاقول هو مين فيهم أصلها ماتفرقش


ملحوظة: حسن هو كمان ما روحش بيتهم واكتفى بالوسام اللي حطه القناص على وجهه.. حسن من يومها في الشارع عكس نصيحة الطبيب المعالج.. بيقضي وقته بين عمله التطوعي في جمعيات رعاية المصابين وما بين نشر الوعي في الشارع ولما بيفضى شويه كان بيروح التحرير قبل مايتحول لثكنات لقوات حفظ الصينية.

تحرير الرسالة…

تعليقان على { مش ناسيين - الشاطر حسن }

Hossam Elamir يقول...
17 أغسطس، 2011 5:25 ص [حذف]

القلب استعذب الألم، يا ترى هنشوف تغيير؟

المحروسة يقول...
17 أغسطس، 2011 9:08 ص [حذف]

لو ما شفناش التغيير... التغيير هايشوفنا أحب اقول لك .

هل تريد التعليق على التدوينة ؟