إنهم يعذبون الأجنة

أضف تعليق5:36 ص, بواسطة المحروسة

عندما تحزن الأم يحزن الجنين في رحمها الحنون, أتذكر هذه الحقيقة العلمية وأنا أتقطع على خالد االصغير النائم في رحم منال زوجة علاء عبد الفتاح, حمَّلوك الهم مبكرا يا صغيري, كيف حالك وأنت تستشعر عذابات أمك وغياب صوت أبيك, كيف حالك عندما تخرج للدنيا فتجد فرحة أمك بك ينهش فيها ألم غياب سبب وجودك, ترى كم عدد الأجنة البريئة التي تعذبها المحاكمات العسكرية الظالمة, 12000 من المحكوم عليهم عسكريا في أقل من عام واحد, كم طفل وكم زوجة وكم أب وأم وكم أخ وأخت يذوقون معهم مرارات السجن؟ أصبح استمرار الحكم العسكري كابوس آن لنا أن نستفيق منه. لقد سقطت شرعية المجلس العسكري  أمام سفارة إسرائيل وأمام ماسبيرو وسقطت ألف مرة في ميدان التحرير. أتذكر مشهد سقوط الباستيل كما نقله لنا الأدب والفن مرارا وتكرار وأتعجب لغباء من يظن أنه يملك أكثر من الملوك.
 إرحلوا لو كنتم تعقلون.

تحرير الرسالة…

هل تريد التعليق على التدوينة ؟