لم أكن أنتوي

أضف تعليق11:50 ص, بواسطة المحروسة

أنا لم أكن يا مصر ناوي
أبْدُر ترابك بالغناوي
والِفّ ع الناس في القهاوي
أحكي حكايتك بالغُنا

أنا لم أكن يا مصر عايز
أشِم غاز واحْدِف قزايز
الثورة ما بتديش جوايز
ولا حد عارف إسمنا

أنا لم أكن يا مصر لكن
قررت اكون كُل الأماكن
أنا الميدان وانا المدافن
وانا اللي حارس حلمنا

أنا لم أكن لكن هكون
نور الحقيقة في العيون
صرخة وبتشق السكون
أنا ضَيّ أحلامك أنا





تحرير الرسالة…

هل تريد التعليق على التدوينة ؟