سيجار جرائد وشرائط معقودة

أضف تعليق12:38 ص, بواسطة المحروسة

وددتُ لو أشعلتني بين المباسم حتى تكتفي 
أي رَجُلٍ يعشق الدخان أكثر من بخار عواطفي؟

وددتُ لو تطوي الجرائد.. كي تُطالع مُقْلَتِي.. 
والله لو تحكي الوسائد.. ما تركت جريدتي..

وددتُ لو أمحو الخرائط عن جبينك كي تخُطَّ خرائطي
هذي الضفائر لن تُحَلّ لحالها.. قُم وحُل شرائطي 

تحرير الرسالة…

هل تريد التعليق على التدوينة ؟