‫ﻗﻮﻡ ﻧﺤﺮﻕ ﻫﺎﻟﻤﺪﻳﻨﺔ

أضف تعليق3:10 ص, بواسطة المحروسة
"قوم ﻧﺤﺮﻕ ﻫﺎﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻭﻧﻌﻤﺮ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﺃﺷﺮﻑ" مطلع أغنية رائعة من مشروع ليلى, كنت كلما سمعتها تراءى لي أن الحرق هنا رومانسي ومجازي ثوري ورائع, الحرق الذي يحمل معاني التطهير والتطهر لا الحرق الذي يحمل معاني الدمار.

بمرور الوقت اكتشفت أن البعض بيننا يعني ما يقول ويفعِّل أقواله, البعض بيننا يريد أن يحرق هذا الوطن واهما متوهما أنه يستطيع أن يبعث وطنا أفضل من الرماد. البعض بيننا يظن أن هذا الوطن لم يعد به ما يستحق أن يبقى على قيد الحياة سواه هو وعشيرته الأقربون.

عندما أقرأ هتافات من نوعية "يسقط الكيان الصهيوني ويسقط الكيان السيساوي" أشعر بالألم, من وضع في عقول المغيبين أن مصر تحت الاحتلال؟! من لوى الحقائق والمصطاحات ليّاً ليوهمهم أن جيش البلاد سلطة احتلال غاشمة وأن الوطن كيان ينتمي للجيش لا الجيش كيان ينتمي للوطن!

أشعر بالفزع عندما يرسل لي أحد مؤيدي مرسي رسالة تقول "الجيش والشرطة بدخولهم معترك السياسة أصبحا أحزاب سياسية تملك ميليشيات مسلحة, يحل بل ومن الواجب مقاومتهما بشتى الطرق", الفزع ليس منهم بل ممن شوه عقولهم وتفكيرهم بهذه الطريقة! كيف استطاع أحدهم إدخال مثل هذا الفكرة المضحكة المبكية في عقل رجل ناضج! الجيش والشرطة مليشيات مسلحة! يا راجل!

أراقب تغريدات من كنت أعرفهم يوما من الأخوات المسلمات السلميات فلا أكاد أصدق ما يفعلون بأنفسهم وبالوطن! الأخوات المعتدلات اللاتي طالما صدرتهم الجماعة كوجه سمح وسطي يخاطب شباب التيارات الثورية الأخرى يتحدثن فيما بينهن بعلنية عن حملهن للسلاح ويحرضن علنا على حرق الكنائس ويعلنّ أن الضباط من اليوم هدف حلال بطول مصر وعرضها!

أملك توثيقا كاملا بالصور لكل ما ورد في هذه التدوينة لكني بعد موجة الوحشية المتفشية أخشى أن يقرأها جار لهؤلاء الفتيات فيستبيح التعرض لهن كما استبحن الوطن.

أكتفي بالقول أن بعض من يرددون "قوم نحرق هالمدينة ونعمر واحدة أشرف" أولى بهم أن "يقوموا يولعوا فنفسهم يمكن البلد تنضف".

الولعة هنا مجازية بالطبع .. تحمل معاني التطهير والتطهر.



تحرير الرسالة…

هل تريد التعليق على التدوينة ؟